مؤتمر البحث العلمي والتنمية المستدامة يطرح الأفكار ويأمل الإعمار
مؤتمر البحث العلمي والتنمية المستدامة يطرح الأفكار ويأمل الإعمار..
 
متابعة/ ربيعة القبائلي.. 
تصوير/ حسين العبدلي
 
تحت شعار البحث العلمي من الفكرة إلى الاستثمار أُقيم في جامعة بنغازي بالكليات الطبية مؤتمر البحث العلمي والتنمية المستدامة الذي افتتح اليوم الاثنين الموافق: 2017/12/25م، وسيستمر على مدى ثلاثة أيام بحضور عديد من المشاركين والمهتمين بالتطوير والإعمار وليلتقي فيه الطلبة والأساتذة والمهندسون والفنيون والمحامون؛ ليلقوا بأفكارهم ومشاريعهم في هذا المحفل العلمي بمشاركات علمية على مستوى ليبيا والوطن العربي.
افتتح المؤتمر بكلمات ألقاها كل من رئيس جامعة بنغازي الدكتور مرعي المغربي ورئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدكتور فرج الشاعري مشيرين فيها إلى أهمية تجميع الأفكار الأكاديمية بهدف تطوير البحث العلمي لتحقيق الإعمار والتنمية.
 
تناول هذا الملتقى العلمي في أول أيامه (الاقتصاد المعرفي والاستثمار في المشاريع الصغرى والمتوسطة)، وهناك تمّ عرض مرئي من شركة الخليج تناول فيه ماهية التنمية المستدامة وأهدافها التي تمحورت في: لا للفقر لا للجوع، طاقة متجددة، وظائف حيوية، ابتكارات، الحد من عدم المساواة، العمل من أجل المناخ.
 
مؤتمر التنمية المستدامة يعدّ كفكرة وخطوة جديدة لصالح تجميع الأفكار الأكاديمية بهدف تطوير الأبحاث وترجمتها وتطويرها على أرض الواقع للوصول إلى أهداف التنمية المستدامة.
وقد قدم في الجلسة العلمية الأولى الدكتور قويدر إبراهيم قويدر ورقة علمية تناولت موضوع مهم حول المنطقة الحرة المريسة وتمحورت حول رؤية استراتيجية استثمارية وفرص النمو.
حيث قدم قويدر الأفكار التطويرية للمنطقة وشرح كيفية اعتماد فكرة تحويل الميناء إلى منطقة حرة للتصدير والإعداد لعكس الرؤى والدراسات المعدة سابقًا لتطوير الميناء وتحويله إلى مدينة اقتصادية كاملة أيضًا تكون مجهزة لاستقبال الأولمبياد العالمي وغيره من الأحداث العالمية الهدف منها / زيادة معدل التطور والإعمار وزيادة فرص العمل.
كما قدم الدكتور أحمد الشريف والأستاذة أمل الشريف ورقة تناولت موضوع (الاستدامة في الجامعات الليبية الحكومية) كما تناول الدكتور ميلاد إبراهيم ورقة حول (التخطيط الاستراتيجي ضمان أكيد للتنمية والاستثمار السياحي) يليها قدم عبد السلام الحاج ورقة بعنوان (الظروف الجغرافية وانعكاسها على السياحة المستدامة).
كما شمل المؤتمر منتدى حواري علمي حول (التوجه الاستثماري حول القطاعات غير النفطية، التهيئة وفرص النجاح) كذلك شاركت الدكتورة هند البشاري بإقامة ورشة عمل عن ريادة الأعمال استهدفت المهتمين في هذا المجال الاقتصادي الخدمي.
وقد استمرت مناشط المؤتمر في طرح المزيد من الأفكار التطويرية وحلقات النقاش في مجال الخدمات التعليمية والبحثية تمحورت في تساؤلات ونقاشات حول الأحداث التي جعلت المواطن يتجه إلى القطاع الخاص أيضًا المشاريع وعدم متابعتها واستكمالها كذلك العملية التنموية في مواجهة المظاهر السلوكية، كما شارك في الجلسة العلمية الدكتور عبد الناصر نجم مدير هيأة التشجيع والاستثمار وشؤون الخصخصة في هذا الملتقى.
المشاريع الصغيرة والأفكار التنموية كانت حاضرة في هذا الملتقى بمشاركة عديد من الرواد والهواة والمتخصصين في مجال الأبحاث العلمية فيما يلي جزء من هذه المشاريع التي تمّ عرضها:
مشروع التربة الذكية ذات إحساس لجفاف التربة تعمل على توفير المياه والوقت والجهد.
مشروع تطبيقات الهاتف الذكي كلية تقنية المعلومات للتبليغ عن الطوارئ وحالات الازدحام.
مشروع منظومة التحكم في أجهزة المنزل عن طريق البلوتوث ويخص به ذوي الاحتياجات الخاصة.
مشروع آلة فصل وفرز الألوان يتم التحكم بها عن طريق الإنترنت لأصحاب المصانع والعمال. 
مشروع شحن الهاتف المحمول / صنع يدوي.
مشروع أمن الغرف / يستخدم في الفنادق وأمن الغرف .
مشروع العصا الذكية /لذوي الاحتياجات الخاصة .
مشروع التحكم المتعدد عن طريق جهاز التحكم وباستخدام الفيس بوك .
واختتم اليوم الأول من هذا المؤتمر الحافل بالنشاطات العلمية المليئة بالأفكار والخطط والمشاريع التنموية لخدمة هذا الوطن الذي يأمل الجميع أن يكون هو نقطة بداية لتلاقي الأفكار والعمل للانطلاق من أجل إعمار هذا الوطن .
 
 
SiteLock